أسئلة مكررة

في "ريت الدولية" نحن نوفر الحماية والقدرة على التكيف مع الشباب المعرضين للخطر من خلال التعليم، ولكن هناك ما هو أكثر من ذلك بكثير لتعرف عنا. وفيما يلي بعض الأسئلة المتداولة من قبل الجهات المعنية لدينا.

ما الذي أردت معرفته دائما حول منظمة "ريت الدولية"إختر سؤال واحصل على الجواب

لماذا أسست منظمة “ريت الدولية”؟

ريت الدولية، ومقرها في جنيف، سويسرا، تأسست في ديسمبر 2000 من قبل السيدة ساداكو أوغاتا، ثم مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين.

 

تأسست ريت الدولية بهدف ملء الفجوة الكبيرة، والتي لا يمكن لمنظمة أخرى أن تعالجها بشكل صحيح مبرؤية محدودة..

 

في حالات الطوارئ، المجتمع الدولي في كثير من الأحيان يركز  جهودهاعلى الأطفال أو البالغين والشباب أقل في قائمة الأولويات نظرا للميزانيات ببساطة لا تمتد بعيدا بما فيه الكفاية لتشمل احتياجاتهم وحمايتهم. غالبا ما يعتبرون أكبر من أن يحتاجون الى الاهتمام  بشكا أولي، مثل حالة الأطفال أو النساء الشابات الضعيفات، وأصغر من أن يكونوا شركاء أو زعماء. وهنا يسقطون في فجوة العمل الانساني  ومما يزيد من مأساوية لأنها يبقون عرضة للضعف ، بعد تحمل بالفعل المسؤوليات في مجتمعاتهم..

 

في أوقات الأزمات الشبابمن غير المتعلمين هم عرضة للعنف، والأنشطة غير المشروعة، والعصابات، والانضمام إلى الجماعات المسلحة، والاعتداء الجنسي، والإكراه على الزواج المبكر (الأطفال العرائس)، والاتجار بالجنس، وأكثر من ذلك بكثير. يوفر التعليم لهم المهارات اللازمة لمواجهة هذه التهديدات ليصبحون الجهات الفاعلة الإيجابية في مجتمعهم..

 

تم إنشاء ريت بسبب هذه الفجوة في تعليم الشباب، التي لا تزال كبيرة اليوم

ماذا يعني إختصار “ريت”؟

في البداية وخلال السنوات الأولى من وجودنا كانت “ريت” اختصار لمؤسسة الصندوق الاستئماني لتعليم اللاجئين، والمعنى تطور مع ولايتنا (انظر لماذا هنا). اليوم، ما تقدمه “ريت” هي الإغاثة والمرونة من خلال التعليم في المرحلة الانتقالية.

RET_International_Acronym_White_Text

الإغاثة من التهديدات من البيئات الهشة والمرونة للتعامل مع التحديات.

 

التعليم باعتباره أداة لحماية الفرد والتنمية.

 

الانتقال للخروج من الأزمة ونحو مجتمعات أكثر استقرارا والسلمية، من خلال النظر الشباب كجزء من الحل.

لماذا غيرنا الإسم من منظمة “الثقة للاجئين في التعليم” لمنظمة “ريت الدولية”؟

في عام 2000، عند تأسيسها كان اسم” ريت الدولية ” «منظمة الثقة لتعليم اللاجئين ». في الوقت الذي كان هذا وصفا دقيقا لدورنا. عندما تم إنشاء “ريت” عملنا بشكل حصري مع اللاجئين الشباب في المخيمات اللاجئين وعملت أساسا باعتبارها وكالة تمويل للمشاريع والمنظمات المحلية.

 

كما طورت “ريت” خبرة على مدى السنوات بحيث  أدركنا أن الأدوات والأساليب التي تم وضعها كانت فعالة بنفس القدر لحماية الشباب المعرضين للخطر بسبب حالات الطوارئ والسياقات الهشة بشكل عام وليس فقط في المخيمات. اليوم، نحن نعمل مع الشباب المعرضين للخطر بسبب التهجير والعنف والنزاعات المسلحة والكوارث. وهذا يشمل اللاجئين، ولكن أيضاالسكان النازحين داخليا والجنود المراهقين، أفراد العصابة والشباب المتضررين من الكوارث وغيرها،.

إنشاءت  “ريت” وشغلت مشاريع خاصة بها، وبالتالي أصبحت منظمة غير حكومية منفذة و لم تعد وكالة تمويل

 

مصطلح “منظمة”، “الثقة” و “اللاجئين” في اسم « منظمة الثقة لتعليم اللاجئين » أصبحت مضللة كما أننا لم نعد وكالة .تمويل، كما أننا لا نعمل بشكل حصري مع اللاجئين

في اختصار ريت (الثقة للاجئين في التعليم)، وقد استخدم لسنوات عديدة. اليوم هذه الرسائل الثلاث تجسد عملنا وتفانينا التي عبرالتركيز على الشباب المعرضين للخطر

 

ومع ذلك، من أجل أن نعكس التطور والتوسع في عملنا اختصار ريت تطور كذلك. اليوم ونحن نرى أنه يعني الإغاثة والمرونة من خلال التعليم في المرحلة الانتقالية

 

وهذا يعكس طبيعة عملنا في حالات الطوارئ والأزمات، عند استخدام التعليم كأداة للحماية، وحقيقة أن العمل مع الشباب هو أفضل وسيلة للانتقال بالمجتمعات للخروج من الأزمة وتحقيق التنمية (أو كما نحب أن نقول: “من أجل مد الجسور بين الإغاثة الإنسانية ومساعدات التنموية” )

 

اعتبارا من عام 2015، مع موافقة السلطات السويسرية، تم تغيير الاسم القانوني رسميا في السجل التجاري جنيف من “مؤسسة لصندوق تعليم اللاجئين” إلى “ريت الدولية”. اسم جديد، ولكن مع الالتزام نفسه الذي كان دائما لدينا.

ما هو الوضع القانوني لمنظمة “ريت الدولية”؟

“ريت الدولية” من الناحية القانونية  مسجلة في السجل التجاري في جنيف، سويسرا كمنظمة

 

في البلدان حيث نعمل  لدينا فروع محلية ل”ريت الدولية”، وهذا هو الحال بالنسبة لأفغانستان، تركيا، بوروندي، تشاد، جمهورية الكونغو الديمقراطية، كينيا، بليز، كولومبيا، كوستاريكا والإكوادور وبنما وفنزويلا. في بعض البلدان مثل لبنان، ريت هي منظمة غير حكومية محلية وليست فرع لمنظمة ” ريت الدولية”.

 

من أجل تبسيط العلاقات والتعاون مع الحكومات المانحة الرئيسية والمستقلة أنشأنا منظمات غير هادفة للربح تابعة تم إنشاؤها تحت مظلة “ريت الدولية”

 

يوجد، بالتالي، “ريت اليابان” في طوكيو، “ريت ألمانيا” في بون وبرلين و”ريت الولايات المتحدة الأمريكية” في واشنطن. هذه المنظمات وممثليها تعمل بنفس النظام والهويات المؤسسية لمنظمة “ريت الدولية”، ولكن تقدم المزيد من التقارب مع الحكومات الشريكة والأنظمة الإدارية المتكاملة. وهي ترفع تقارير إلى الرئيس التنفيذي لمنظمة “ريت الدولية” حول الاستراتيجية والعمليات، والذين يحول التقارير بدوره إلى  المجلس التأسيسي الدولي لمنظمة “ريت الدولية”.

هل منظمة “ريت الدولية” جزء من الأمم المتحدة؟

على الرغم من الاعتراف بمنظمة  “ريت الدولية” من قبل مجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي وحاصلة على مركز استشاري، نحن منظمة مستقلة ولسنا جزءا من الأمم المتحدة..

 

لقد ولدنا من علاقة قوية مع مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين في الذكرى ال50 لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، عندما كانت السيدة أوغاتا، مؤسسة المنظمة، كانت المفوض السامي لشؤون اللاجئين (اقرأ المزيد حول لماذا أسسنا).

 

“ريت” تعمل بشكل وثيق ومثمر مع المفوضية ووكالات الأمم المتحدة الأخرى في معظم البلدان التي تعمل بها وتشترك في عدد من مذكرات تفاهم لتعزيز الدعم المتبادل والاحترام والتعاون التكميلي..

 

ومع ذلك فإننا لا نزال مستقلين.

هل منظمة “ريت الدولية” دينية أو سياسية؟

تأسست”ريت الدولية” بهدف أن تكون منظمة مستقلة ومحايدة وغير حزبية، دون انتماء ديني أو سياسي.

هل تتبع منظمة “ريت الدولية” سياسات أخلاقية داخلية؟

تأخذ منظمة  “ريت الدولية” معايير أخلاقية عالية على محمل الجد، خاصة أننا نعمل في البيئات التي غالبا ما تكون هشة وتؤدي إلى سوء المعاملة. لهذا السبب قمنا بتطوير سلسلة من السياسات التي توجه موظفينا وتنفيذ المشاريع:

 

السياسة البيئية لمنظمة “ريت الدولية”

 

سياسة  منظمة “ريت الدولية”  لمكافحة الإرهاب

 

سياسة منظمة “ريت الدولية” لمكافحة الفساد

 

الحماية في منظمة “ريت الدولية” من الاستغلال الجنسي والاسائة لخطة العمل

 

كود منظمة “ريت الدولية” لقواعد السلوك

 

وبالإضافة إلى ذلك، كجزء من «السياسات والإجراءات»، خلقت ونشرت “ريت الدولية” العديد من الكتيبات مثل دليل التمويل، دليل المشتريات، دليل الموارد البشرية، وغيرها

كيف تقوم “ريت الدولية” برصد وتقييم وقياس النتائج، وتقارير المشاريع؟

وقد وضعت “ريت” أساليب مختلفة من المراقبة والمتابعة والتقييم وإعداد التقارير على النحو التالي:

يتم تحديد مؤشرات الأداء في الإطار المنطقي لإقتراح المشروع / البرنامج لكافة المجالات التي سيتم تقييمها

وتقيس “ريت” كل النتائج مقابل الأهداف ومؤشرات الأداء.

التقرير الشهري للتقدم الهيكلي من الممثلين الإقليميين.

تقارير ربع سنوية من الشركاء المعنيين في تنفيذ البرامج.

التقارير السنوية من الشركاء المعنيين.

احتياجات والبعثات الأصول الميدانية والتقييم في المرحلة الأولى من الاستكشاف، حيث نقيم الوضع العام والاحتياجات التعليمية وإمكانية إقامة أنشطة في منطقة جديدة.

البريد الالكتروني غير الرسمي والمتكرر والهاتف والاتصالات مع جميع الأشخاص الذين شاركوا في تطوير أنشطتنا.

يتم توفير تقارير الفنية والمالية  للمانحين عند الحاجة، كما هو محدد في بداية المشروع / البرنامج..

يقدم الرسم البياني أدناه عرض أكثر تفصيلا لإطار الرصد للمشاريع التي يتم تنفيذها

RET International Monitoring & Evaluation Cycle

RET_International_MandE-Diagram_2016